صورة الخبر
4/12/2021 9:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

ليس من الغريب أن تسمع سويسريين وسويسريات في أجزاء مختلفة من البلاد يتحدثون فيما بينهم باللغة الإنجليزية، الأمر الذي لا يَسْعَدُ به الجميع. ولكن هل يُمثل استخدام الإنجليزية كلغة مشتركة الجسر المناسب لعبور ما يُعرف بـ "حاجز روشتيغرابن" (Röstigraben)، وهو مصطلح شائع يُستخدم للإشارة إلى الفوارق الثقافية القائمة بين الأجزاء الناطقة بالألمانية والفرنسية في سويسرا، وهل هو مُفيد لتعزيز التماسك الوطني أم أنّه مُضر به؟ صاحبت الظروف التي أوجدتها جائحة كوفيد – 19 تحديات في التواصل بين المناطق اللغوية المختلفة من البلاد، وهي تحتاج إلى معالجة، وفقًا لأحد رجال السياسة البارزين. يقول سفين غاتس: "أعتقد أن هذا قد أتاح فرصة لمناقشة التعددية اللغوية في البلاد وأن هذه النقاشات يجب أن تتضمن تحديثًا للقانون لاعتبار اللغة الإنجليزية واحدة من اللغات الرسمية [...]"، واعتبر أن الحظوظ المستقبلية للوضع الحالي "ليست كبيرة". لكنه أقر بأن الأمر سيُواجه معارضة من طرف البعض، "هناك بالفعل العديد من الأشخاص الذين يقولون إنه يجب علينا أولاً تَعَلُّم لغات بعضنا البعض قبل إعطاء الأولوية للغة الإنجليزية". غاتس ليس...

المزيد ...
صورة الخبر
4/11/2021 9:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

وسط مَزاعم حول استخدام الآلاف من الإيغور وغيرهم من الأقليات العِرقية الأخرى في العَمَل القسري في سلاسل التوريد العالمية للعلامات التجارية ولا سيما الملابس، يُواجه قطّاع آلات النَسيج السويسري أسئلة شائِكة حول علاقاته بالصين ومدى اعتماده على هذه الدولة. في عام 2014، وهو نفس العام الذي دَخَلَت فيه اتفاقية التجارة الحُرّة بين سويسرا والصين حَيِّز التنفيذ، قامت مجموعة من الزملاء في قطاع الصناعة السويسرية، بما فيهم ممثل عن شركة ‘أوستَر للتكنولوجيا’ (Uster Technologies) بزيارة إلى مَحالج القطن ومصانع الغزل في شينجيانغ [وهي مقاطعة تابعة للصين تتمتع بحكم ذاتي ونظام إداري خاص، تقع في أقصى الشمال الغربي للبلاد]. وتضمنت الرحلة زيارة مع نائب قائد فيلق شينجيانغ للبناء والإنتاج، المعروف أيضاً باسم XPCC. [وهو كيان حكومي مترامي الأطراف يمتلك الآلاف من الشركات التابعة له في جميع أنحاء الصين]. على مدى السنوات القليلة التي تَلَت هذه الرحلة، استفادت صناعة آلات النسيج السويسرية من التوسّع الحاصل في إنتاج المنسوجات في مقاطعة شينجيانغ. ووفقاً لبيانات الجمارك، كانت سويسرا في عام 2017 أكبر مُصَدِّر...

المزيد ...
صورة الخبر
4/10/2021 8:52:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

تتنافس الدول المحايدة مثل السويد والنمسا وسويسرا في ساحات النشاط الدبلوماسي القائم على "المساعي الحميدة"، لذلك فإن سياسة فرض العقوبات ليست مفيدة لصورتها. مع ذلك، تتمتع سويسرا بميزة حاسمة مقارنة بمنافسيها. خلال أزمة أوكرانيا عام 2014، لم تشارك سويسرا في فرض عقوبات على روسيا. على الرغم من إدانتها لضم شبه جزيرة القرم. وبررت الحكومة الفدرالية آنذاك القرار بالقول إن سويسرا لا تريد إضعاف موقفها كوسيط. في ذلك الوقت، كانت سويسرا تترأس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا. النمسا، التي كانت محايدة أيضًا، شاركت على مضض في فرض عقوبات الاتحاد الأوروبي هذه. ولكن بعد أربع سنوات، عندما أطردت العديد من الدول الأوروبية دبلوماسيين روس في أعقاب الهجوم السام على العميل السابق سيرجي سكريبال، أحجمت النمسا عن الانضمام إلى هذا التحرك. رسميًا، تم تبرير القرار من طرف فيينا بـ "وظيفة بناء الجسور" للنمسا ودورها المحتمل كوسيط. أما بشكل شبه رسمي، فقد كانت المصالح الاقتصادية تلعب دورًا أيضًا. وأيّا كان الأمر، تتمتع النمسا بعلاقات تجارية نشطة مع روسيا كما أن وزيرة الخارجية في ذلك الوقت حافظت على علاقات جيّدة بشكل خاص...

المزيد ...
صورة الخبر
4/9/2021 9:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

تعتبر لجنة البندقية واحدة من أهم الهيئات الحقوقية في أوروبا. ومن الناحية النظرية، فإنها لا تُصدر سوى توصيات، إلا أنها تُشكل في واقع الأمر الأساس القانوني للقارة. وفيما يلي حوار أجريناه مع نائبة رئيسها، المواطنة السويسرية ريجينا كينر. في عام 1990، أسّس مجلس أوروبا "لجنة البندقية" ـ أو ما يُعرف رسمياً بـ اللجنة الأوروبية للديمقراطية عن طريق القانون ـ بهدف تقديم يد العون للدول حديثة النشأة في شرق أوروبا، وهذا فيما يخصّ المسائل الدستورية. من الناحية الشكلية، تعتبر هذه اللجنة مجرد هيئة فرعية متخصصة منبثقة عن مجلس أوروبا، أما من حيث الواقع، فقد تحولت إلى ذلك الكيان المسؤول عن المسائل الدستورية والقانونية على مستوى العالم. وفضلاً عن ذلك، فإنها تتميز بقدرتها على إصدار تقارير سريعة، حينما يكون للأمر أهمية سياسية أيضاً. لذلك أطلق عليها رئيس المفوضية الأوروبية السابق جان - كلود يونكر اسم "الدفاع المدني الأوروبي للقانون الدستوري". وقد انضمت أستاذة القانون السويسرية ريجينا كينر من جامعة زيورخ إلى عضوية لجنة البندقية عام 2013. كما تقلدت منصب نائبة الرئيس منذ عام 2020، وهو المنصب الذي يتم...

المزيد ...
صورة الخبر
4/8/2021 9:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

تقاوم الدول الغنية بما في ذلك سويسرا الدعوات المطالبة بالتخلي عن براءة اختراع تكنولوجيا لقاح كوفيد-19، لكن الدول النامية، التي استُبعدت من سباق الظفر باللقاحات، تواصل الضغط من أجل ذلك على مستوى الأمم المتحدة بجنيف. أعادت أكبر حملة تطعيم في التاريخ فتح نقاش قديم: هل يظل احتكار التكنولوجيا منطقيا في أوقات الأزمات والجوائح العالمية؟ بمعنى آخر، هل يتعيّن حماية الملكية الفكرية بينما يموت الملايين من البشر؟ في أكتوبر 2020، قدمت الهند وجنوب إفريقيا مبادرة إلى منظمة التجارة العالمية من أجل التخلي المؤقت عن براءات الاختراع على جميع المنتجات التي يُمكن أن تكون مفيدة في الحد من الوباء. وبالإضافة إلى اللقاحات، من المفترض أن يشمل ذلك أيضا الاختبارات والآلات والعلاجات الممكنة. وإذا ما تم اعتماد هذه المبادرة، فسيكون التنازل مُلزمًا لجميع البلدان الأعضاء. يرى المؤيدون لهذه الفكرة أنها تمكّن المختبرات في جميع أنحاء العالم من الوصول إلى التكنولوجيا وإنتاج نسخ عامة من اللقاح (إصدارات عامة). ومن شأن ذلك، بحسب رأي واضعي المقترح، التقليل من تكلفة اللقاحات وتوسيع الإنتاج العالمي. على مدار أشهر، أعربت...

المزيد ...
صورة الخبر
4/7/2021 9:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

قبل 100 عام، أجرى عالم النفس السويسري هيرمان رورشاخ اختباراً واعداً بالكشف عن أعماق العقل البشري. كيف؟ من خلال الطلب من المشاركين في الاختبار رؤية مجموعة من صور "بقع الحبر" الغامضة التي تم اختيارها بشكل مدروس، ثم القيام بوصف ما يرونه. وكان لهذا الاختبار الذي أطلق عليه اسم "اختبار رورشاخ" أن شق طريقه حول العالم كأداة تهدف إلى الكشف عن أفكار أو دوافع أو رغبات أي شخص، في الحرب وفي مكاتب العمل وفي الثقافة الشعبية. عندما كانت الحرب الباردة في أوجها، كانت هناك جبهة حرِجة تدور في رؤوسنا؛ فقد عززت الحكومة الأمريكية جهودها الرامية لرصد مكنونات وأعماق "العقل السوفياتي" و "العقل الأفريقي" و "العقل غير الأوروبي" وما إلى ذلك. وكان أحد أسلحتها السرية في ذلك تقنية سويسرية تصدّرت آنذاك الأدوات المُستخدمة في علم النفس، تهدف إلى تقييم الشخصية والأداء الانفعالي، حتى عند الأشخاص الذين ينتمون إلى ثقافات أخرى مختلفة تماماً: اختبار رورشاخ. بين عامي 1941 و1968، تم نشر حوالي خمسة آلاف مقال يحتوي على نتائج أبحاث "اختبار رورشاخ" حول عيّنات من الشعوب، شملت هنود بلاكفوت في الغرب الأمريكي ووصلت إلى كل فرد من...

المزيد ...
صورة الخبر
4/5/2021 9:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

في مناسبة الاختراق الذي أنجز على مستوى المساواة السياسية قبل نصف قرن من الآن، كان يُنظر إلى سويسرا على أنها دولة ذكورية متخلفة. أما اليوم، فإن البلد يُصنف ضمن الرواد على مستوى العالم في مجال حقوق المرأة. هذا الربيع، دخلت مدينة سبها، وهي واحة شهيرة تقع جنوب ليبيا، التاريخ! ففي سياق تجمّع أهلي ضخم حضره عدد كبير من السكان في منتصف شهر مارس 2021، تم لأول مرة وضع خطة عمل للمساواة في الحقوق بين النساء والرجال في السياسة المحلية. وقد شكّلت النساء 45٪ من المُشاركين فيه، مثلما أوضح الصحفي التونسي رشيد خشانة لـ SWI swissinfo.ch. ووفقًا للمراسل المُتابع للشؤون الليبية منذ فترة طويلة، فقد سبق تنظيم تجمّعات مماثلة بمشاركة مع نساء في ثلاثة وأربعين بلدية ليبية أخرى على مدى عدة أسابيع بين عامي 2018 و2019 بمبادرة ودعم من طرف سويسرا. وبعد سنوات من الحرب الأهلية، اتفق ممثلون عن التيارات السياسية والمجتمع المدني وقطاع الأعمال مؤخرًا في جنيف على تشكيل حكومة انتقالية ليبية جديدة ضمت في صفوفها نجلاء المنقوش كوزيرة للخارجية وحليمة إبراهيم عبد الرحمن كوزيرة للعدل، وهي المرة الأولى التي تتقلد فيها النساء...

المزيد ...
صورة الخبر
4/4/2021 9:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

في شهر يناير 2021، دخلت مبادرة طموحة للنشر الحُرّ بدعم بعض أكبر مُمولي الأبحاث في العالم حَيّز التنفيذ. ورغم أن ‘الخطة أس’ كما تُسمّى بدأت بتغيير العالم العلمي بالفعل، إلّا أنَّ نجاحها يعتمد على استمرار ممارسة الضغط على كبار دور النشر، وحَثّ الدول الأكثر نفوذاً - مثل سويسرا - على المشاركة فيها. لرُبَما لن تجد نفسك بعد الآن مُضطراً لدفع رَسمٍ مقابل الإطلاع على بحث علمي في حال نجاح ‘الخطة إس’ (Plan S). هذه المبادرة التي يقودها الاتحاد الأوروبي، والتي أصبحت سارية المفعول في أول يناير من هذا العام، تهدف إلى تغيير صناعة البحث العلمي من خلال إتاحة المقالات أو المجلات أو الكتب العلمية مجاناً على الإنترنت دون أي قيود، وبدون دَفع أي رسوم اشتراك في قاعدة البيانات أو المجلات. وتريد المبادرة التي تم إطلاقها قبل ثلاث سنوات بِدَعم من أكثر من عشرين ممول رئيسي، استبدال الطريقة التي تُمَوَّل وتُكافأ بها البحوث (حاليا) بشكل جذري. سنوياً، يتم نشر حوالي مليوني مقال علمي في حوالي 30,000 مجلة مُحكمة، ولكن ثلث هذه المقالات فقط مُتاحة للقراءة مجاناً. ولسنوات، كان على السُلُطات العُمومِيَّة (مثل...

المزيد ...
صورة الخبر
4/3/2021 9:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

في 11 مارس 2020، وصفت منظمة الصحة العالمية الأزمة التي نجمت عن انتشار فيروس كورونا المستجد بالجائحة. بعد مرور أكثر من عام على اندلاعها وتسجيل أزيد من 2.6 مليون ضحية، هذه مراجعة أولية لتداعيات هذه الأزمة الصحية على كبار السن، أكثر الفئات تضرراً منها. في شهر مايو الماضي، أكد تقرير للأمم المتحدة حول تأثير الجائحة على كبار السن أن "الوباء شكّل مصدر خوف ومُعاناة لا توصف بين كبار السن في جميع أنحاء العالم". بدورها، كشفت المراكز البحثية والجمعيات ووسائل الإعلام عن هذه التداعيات الضارة للجائحة، وأظهرت كيف أدى الاهتمام بسلامة كبار السن إلى سوء التفسير. الأمر الذي أدى في نهاية المطاف إلى تفاقم وصمة العار والعزلة والضعف لأولئك الذين أردنا حمايتهم. "كانت هناك العديد من المظالم التي ارتكبت ضد كبار السن، حيث تم إلقاء اللوم عليهم بسبب توقف الأنشطة والمشاكل الاقتصادية التي نتجت عن ذلك وفرض الإغلاق والبقاء في المنزل"، كما يوضح بأسف، البروفيسور كريستيان ماجيوري، منسق اللجنة العلمية في المدرسة العليا للعمل الاجتماعي بفريبورغ. اليوم وبعد مرور عام على انتشار جائحة لا نهاية لها في الأفق بعدُ، يؤكد...

المزيد ...
صورة الخبر
4/2/2021 9:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

ما فتئت تكلفة سداد الديون الوطنية في الولايات المتحدة وفي سويسرا في الارتفاع مع زيادة أسعار الفائدة. وهذا ما يجعل حجم تمويل الإنفاق على الجائحة أكبر. هذا التمويل لا يمثل مشكلة في اليابان حيث يقوم البنك المركزي بفرض قيود على أسعار الفائدة. فهل تصلح الوصفة اليابانية أيضا في سويسرا؟ أقر الكونغرس الأمريكي مؤخرًا حزمة تحفيزية لانعاش الاقتصاد بقيمة 1.9 تريليون دولار (1.77 تريليون فرنك سويسري). نتيجة لذلك، سيرتفع الدين القومي الأمريكي إلى المستويات التي كان عليها إِبّان الحرب العالمية الثانية. كذلك أظهر البرلمان السويسري سخاءً غير مُعتاد. ومنحت المؤسسة التشريعية مؤخرًا الضوء الأخضر لرفع حجم التمويلات المرصودة لما سُمّي بـ "صندوق المصاعب"، المصمّم لتخفيف الأثر الاقتصادي لجائحة كوفيد - 19، من 5 إلى أكثر من 10 مليارات فرنك. وإجمالا، خصصت سويسرا أكثر من 60 مليار لمعالجة الآثار المنجرة عن أزمة الوباء. لقد ألقى ارتفاع أسعار الفائدة في كلا البلدين بظلاله على زيادة الإنفاق. ترتبط أسعار الفائدة المرتفعة بتوقعات ارتفاع التضخم. إنه يشبه إلى حد ما إقراض جهاز الكمبيوتر الخاص بك لصديق لبضع سنوات.

المزيد ...
صورة الخبر
4/1/2021 9:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

بالنسبة للخبير في الأمم المتحدة، إيان ريتشارد، مخاوف الناخبين السويسريين من مقترح الهوية الإلكترونية قد تتلاشى مع ميل المزيد من البلدان إلى تغليب كفة فوائد رقمنة الوثائق الشخصية، بما في ذلك جوازات السفر الصحية. قبل ثلاثة أسابيع، صوت الجمهور السويسري بأغلبية ساحقة لرفض مشروع الهوية الرقمية الذي كان من شأنه أن يمنح كل مواطن سويسري حق تسجيل دخول رسمي وكلمة مرور لفتح حسابات مصرفية أو المشاركة في تصويت أو شراء تذاكر القطار وبطاقات التزلج عبر الإنترنت. لو نجحت المبادرة، كان سيتم اعتماد تسجيل الدخول، ما يعني أنه تم التحقق من هوية صاحب التسجيل مسبقًا. وسيكون بإمكان أي موقع ويب بعد ذلك قبول تسجيل الدخول بالقيمة الاسمية. فوائد ما يُعرف بالهوية الإلكترونية كثيرة، وبفضلها لن يحتاج المقيمون السويسريون مستقبلا إلى إرسال مستندات حساسة عبر البريد (أثيرت شكوك قبل عامين حول موثوقية التصويت البريدي)، أو الاحتفاظ بكلمات مرور متعددة أو الاعتماد على مديري كلمات المرور مثل غوغل أو فيسبوك. كما أنها كانت ستوفر تنظيمًا قانونيًا للهويات عبر الإنترنت، وتعالج مخاوف الخصوصية والأمان طويلة الأمد. فكرة نظام...

المزيد ...
صورة الخبر
3/31/2021 9:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

في التاسع عشر من مارس الجاري، تم الكَشف عن أول استراتيجية لسياسة الحكومة السويسرية الخارجية تجاه الصين، ثالث أكبر شريك تجاري للكنفدرالية. ويأتي هذا الإجراء في وقت تُطَوِر فيه الولايات المتحدة خِطَّتها الخاصة للتعامل مع دولة أطلق عليها الرئيس الأمريكي جو بايدن لقب "أخطر مُنافس لأمريكا". لطالما كان تَطوير إستراتيجية مُنَسَّقة لإدارة العلاقات مع القوة الآسيوية مَطلَباً للبرلمانيين السويسريين. لكن الحكومة السويسرية لم تَشرَع في صياغة مثل هذه الاستراتيجية إلا خلال العامين الماضيين فقط، الأمر الذي يعود جُزئياً إلى رغبتها في تحسين تنسيق السياسات بين الإدارات الفدرالية المختلفة [الوزارات] والكانتونات. من المُحتَمَل أن تكون إحدى القضايا التي تتناولها الاستراتيجية هي المُنافسة المُتزايدة بين الولايات المتحدة والصين. ووفقاً لوكالة الاستخبارات السويسرية، تنشط القوتان العُظميان لإنشاء مناطق نفوذ إستراتيجي. وفقاً لـلدبلوماسي البريطاني السابق إيان بوند، اعتادت الولايات المُتحدة ودول أخرى - بما في ذلك سويسرا - على الاعتقاد بأن الصين، ومع تَحَوُّلها إلى بلد أكثر ازدهاراً، سوف تُنَفِّذ إصلاحات...

المزيد ...
صورة الخبر
3/31/2021 9:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

بعد وقوع انقلابات أو ارتكاب أنظمة لانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، تواجه الدول المانحة معضلة في كيفية التعامل مع الأنظمة الفاسدة. فإذا أوقفت مساعدات التنمية، فإنها تتخلى عن السكان المدنيين. وإذا واصلت الدفع، فسوف تُساعد على بقاء حكومات مضطربة في السلطة وتطيل أمد الحروب. كيف تتعامل سويسرا مع هذا التحدي؟ بعد الانقلاب العسكري الذي شهدته ميانمار في أول فبراير 2021، جمّد الاتحاد الأوروبي مساعداته التنموية. وبعد ذلك بوقت قصير، أوقفت سويسرا أيضًا مُساهماتها. وكانت ألمانيا علقت التعاون الإنمائي مع ميانمار قبل فترة طويلة من الانقلاب - لأنها لم تحم أقلية الروهينجا المسلمة. لكن هل يجوز تعليق مساعدات التنمية بسبب وصول حكومة غير شرعية إلى السلطة؟ هل يمكنك أن تجعل بلدًا متلقيًا يحترم حقوق الإنسان إذا كانت المساعدات متوقفة على الامتثال لهذه القيم؟ أم أن وقف المساعدات التنموية يُسبّب معاناة كبيرة للسكان؟ حاليا، تختلف الدول الأوروبية حول هذه القضايا. الدول تتعامل مع هذه المعضلة بشكل مختلف بلجيكا، على سبيل المثال، علقت أجزاء من برنامج مساعداتها لرواندا في عام 2015 بسبب انتهاكات حقوق الإنسان. وعندما...

المزيد ...
صورة الخبر
3/30/2021 9:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

تأمل المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة إلى ميانمار كريستين شرانر بورغنر أن تنجح المفاوضات في إعادة الجنرالات الانقلابيين في ميانمار إلى رشدهم. خلاف ذلك، تخاطر ميانمار بالوقوع في أزمة إنسانية وحرب أهلية. تتابع كريستين شرانر بورغنر تنفيذ ولايتها كمبعوثة خاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ميانمار انطلاقا من برن. مهمة أصبحت ثقيلة ومكثفة منذ الانقلاب الذي نفذه الجنرال مين أونغ هلاينغ في أول فبراير الماضي. ويواجه المواطنون هناك، الذين يعارضون الانقلاب وحالة الطوارئ التي أعلنها المجلس العسكري، قمعًا وحشيًا بشكل متزايد. ففي كل يوم، تقتل قوات الأمن المتظاهرين ويتم اعتقال العشرات ليلاً دون توجيه تهم إليهم. تحاول الدبلوماسية السويسرية السابقة العمل من أجل وقف تصعيد الأزمة، كما تطالب سويسرا والمجتمع الدولي بأسره، بما في ذلك الصين وروسيا. وهو هدف تسعى إليه أيضًا رابطة دول جنوب شرق آسيا، والتي تعدّ ميانمار عضوًا فيها. تؤكّد كريستين شرانر بورغنر على أنها تعمل طوال تسع عشرة ساعة في اليوم. تستيقظ مبكرًا، حتى يكون لديها أكبر وقت ممكن للتحدث مع زملائها في مناطق متباعدة على وجه الكرة الارضية، وكذلك...

المزيد ...
صورة الخبر
3/29/2021 9:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

بدأت منطقة القطب الشمالي تحظى أكثر فأكثر بتصاعد الاهتمام الدولي. إلا أن السباق إلى أقصى الشمال ينطوي على مخاطر، كما تشير آنا شتونزي، رئيسة مؤسسة "فورآوس" الفكرية المتخصصة في مجال السياسة الخارجية، التي تحدّثت لـ SWI swissinfo.ch عن كيفية مساهمة سويسرا في التنمية المستدامة والسلمية في القطب الشمالي. يفقد الغطاء الجليدي في القطب الشمالي كل عام مساحة بحجم النمسا، مما يؤدي إلى استحداث طرق تجارية وإثارة رغبة الاستثمار لدى القوى الاقتصادية الكبرى. في هذا السياق، وافقت إدارة ترامب على التنقيب عن النفط في منطقة طبيعية محمية في ألاسكا (على الرغم من حظر الامتيازات بموجب قرار مؤقت من قبل جو بايدن)، كما بدأت روسيا مؤخراً مشروع "فوستوك"، وهي الخطة الأكثر طموحاً حتى الآن لاستغلال بترول القطب الشمالي، بينما عززت كندا والنرويج وجودهما العسكري في المنطقة. إن ما يحدث في القطب الشمالي هو محط اهتمام من قِبَل سويسرا أيضاً، التي قد يكون لها دور ريادي تلعبه في استقرار المنطقة. ونذكر هنا أن سويسرا أصبحت في عام 2017، عضواً بصفة مراقب في مجلس القطب الشمالي. آنا شتونزي رئيسة مؤسسة "فورآوس" الفكرية...

المزيد ...
صورة الخبر
3/28/2021 9:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

عندما صوتت سويسرا في السابع من مارس الجاري لصالح حظر ارتداء النقاب والبرقع، سارع كثيرون إلى اعتبار المسألة ذات قيمة رمزية أكثر من كونها ذات تأثير سياسي. ولكنّ مظهر المرأة يكتسي بالفعل قدرا من الأهمية في الساحة السياسية. فمنذ زمن بعيد، كانت تغطية وجوه النساء وأجسادهن قضية خلافية، وذلك قبل وقت طويل من ظهور الإسلام. في السنوات الأخيرة، كان لدى الدول المسيحية بشكل رئيسي، وخاصة في أوروبا، مشاكل مع ارتداء النساء للحجاب والنقاب، الذي يُنظر إليه اليوم على أنه شكل من أشكال الإسلام الراديكالي. إلّا أنه عند النظر للتاريخ، نجد أن النساء المسيحيات واليهوديات هنّ أول من ارتدى هذا النوع من الملابس وذلك قبل ظهور الإسلام. في التقاليد المسيحية، كان النقاب رمزًا للكرامة والعفة والعذرية. وبشكل عام، فإن مسألة لباس المرأة، وعلاقته بالتقوى ومراعاة القواعد الأخلاقية، هي جزء من التعاليم المسيحية وقد فرضها على مر القرون رؤساء الكنائس. أمّا في الشرق الأوسط، فقد حاولت عدة بلدان تنظيم قضية لباس المرأة. ففي تركيا، تم حظر ارتداء الحجاب في المؤسسات العامة منذ ثلاثينيات القرن الماضي، وكان الحجاب لسنوات عديدة...

المزيد ...
صورة الخبر
3/27/2021 10:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

قال باحثون في سويسرا يعملون في هذا القطاع إن عمالقة التكنولوجيا مثل غوغل ليسوا على دراية كاملة بقوة أدوات الذكاء الإصطناعي التي يقومون ببنائها. ويثير طرد خبيرة رفيعة المستوى في المجال الأخلاقي مؤخرا من شركة غوغل تساؤلات حول ما إذا احترام القواعد الأخلاقية المحيطة بالذكاء الاصطناعي هي حقا من بين أولويات عمالقة التكنولوجيا. "الخوارزميات التي نعمل عليها هي مسألة تتعلق بالمصلحة العامة، وليست لأغراض شخصية"، هذا ما قاله المهدي المحمدي، الموظّف الوحيد في مشروع " Google Brain" في أوروبا، والذي يعمل ضمن فريق أخلاقيات الذكاء الاصطناعي عبر حسابه على تويتر حول الفصل المتسرّع لمديرته تيمنت غيبرو من وظيفتها في ديسمبر 2020. والهدف من مشروع " Google Brain" هو تكرار عمل الدماغ البشري الطبيعي باستخدام أنظمة التعلّم العميق. وتعتبر غيبرو من أبرع الباحثين في مجال أخلاقيات الذكاء الإصطناعي. وفي مقال كتبته مع زملاء آخرين لها، حذّرت من المخاطر الأخلاقية للنماذج اللغوية الكبيرة التي تشكل أساس عمل محرّك بحث غوغل وأعماله. وأشارت هذه الخبيرة إلى أن هذه النماذج تحلل كميات هائلة من النصوص على الإنترنت، ومعظمها...

المزيد ...
صورة الخبر
3/26/2021 10:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

في المشهد العام للدول القومية، تصطدم اليوم النزعات الانفصالية والحركات المؤيدة لها بصورة دائمة مع سلطة الدولة. أما في سويسرا، فقد أتيحت لإقليم جورا الفرصة للانفصال السلمي والديمقراطي عن كانتون برن. وقد نجح هذا الانفصال بسبب البنية الخاصة لسويسرا، كما يكتب ضيفنا الكاتب أندرياس غروس. تم بناء سويسرا انطلاقا من الأسفل ووصولا إلى الأعلى، فالبلديات تتشكل منها كانتونات، ومن ثم تُشكل الكانتونات مجتمعة الدولة الفدرالية. هذه الهندسة تترك للمناطق خصائصها الذاتية وتمنحها الحرية اللازمة لتأمين تماسُكها وانسجامها المشترك في دولة تتحدث بأربع لغات. كما سمحت بحدوث الانفصال (كما حدث في كانتون جورا) دون أن يُضطر أحد لفقدان ماء وجهه. لماذا نجحت سويسرا في القيام بما لم ينجح في إنجازه الأسكتلنديون في المملكة المتحدة والفلمنكيون في بلجيكا وسكان جنوب تيرول في إيطاليا؟ في المقالة التالية، يُذكّر أندرياس غروس، الخبير في المسألة الجوراسية وفي شؤون الديمقراطية بالجذور التاريخية لهذه القضايا ويُلفت إلى أن جميع هذه الأقليات كانت بيادق بيد القوى الكبرى، وأنها لا زالت محكومة من أعلى إلى أسفل حتى يومنا هذا كما هو...

المزيد ...
صورة الخبر
3/25/2021 10:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

أحيانا، يخطئ البعض في سويسرا في تقييم إبداعاته التي تعتمد على تكسير الزجاج وقد يرى فيها مجرد أعمال تخريبية. لكن أحدث عمل فني أنجزه سيمون بيرغر حقق نجاحًا كبيرًا. اشترك كل من بيرغر والمصورة الأمريكية سيليست سلومان في إنجاز صور شخصية (بورتريه) لنائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس، حيث قام الفنان السويسري – وهو نجار متدرب في الأصل - باستخدام الصورة التي التقطتها سلومان كنموذج لعمل فني مصنوع من الزجاج المُتكسّر (أو المحطم). وباستخدام تقنية ابتكرها بنفسه، قام بيرغر بدقّ قطعة من الزجاج الرقائقي برفق من أجل ترك شقوق رقيقة وأخاديد صغيرة شكّلت مع بعضها البعض صورة نائبة الرئيس التي أدت اليمين الدستورية في شهر يناير الماضي. وقد حظي العمل الفني باستقبال جيّد عندما تم عرضه في منتزه "ناشيونال مول" المفتوح في العاصمة واشنطن الممتد بين النصب التذكاري للرئيس واشنطن والنصب التذكاري لأبراهام لينكولن. سقف زجاجي يشير مُصطلح "السقف الزجاجي" (Glass ceiling) إلى الحاجز غير المرئي الذي تواجهه العديد من النساء عند سعيهن لتحقيق النجاح الوظيفي والترقي في السّلّم المهني. في هذا السياق، يوضح العمل الفني...

المزيد ...
صورة الخبر
3/23/2021 10:00:00 AM   |   سويس انفو الاخبار

أصدر مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قراراً يُعرب فيه عن قلقه الشديد إزاء ما آلت إليه الأمور فيما يتعلق بحقوق الإنسان في سريلانكا، كما يدعو حكومتها إلى العمل بالتوصيات الصادرة عنه. صدر القرار على إثر تقديم تقارير دامغة للمجلس الذي يتخذ من جنيف مقرا له لا تؤكد حالة الإفلات من العقاب على الجرائم الخطيرة المرتكبة خلال الحرب الأهلية في سريلانكا فحسب، بل وازدياد الانتهاكات لحقوق الإنسان منذ انتخاب الرئيس غوتابايا راجاباكسا في نوفمبر 2019. وقد أيّدت سويسرا التي تؤوي جالية سريلانكية كبيرة هذا القرار. ولكن هل سيكون لهذا التأييد تداعيات على سياسة اللجوء المتبعة من قبل السلطات السويسرية؟ وهل سيُحدث صدور هذا التقرير تغييرات تُسهم في الحد من انتهاكات حقوق الإنسان المُرتكبة في سريلانكا؟ على إثر الحرب الأهلية في سريلانكا، تشكْلت حكومة مؤيدة للأغلبية السنهالية ومعادية لحركة "نمور تحرير إيلام التاميلية" (LTTE) التي تقاتل من أجل وطن منفصل للأقلية من السكان التاميل في شرق وشمال البلاد. ودارت رحى الحرب قرابة خمسة وعشرين عاماً وارتُكبت خلالها انتهاكات جسيمة يمكن اعتبارها جرائم حرب وجرائم...

المزيد ...